منتدى السداوى




 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
اذا اردتم الاعلان على منتدى السداوى يمكنكم الاتصال على مدير المنتدى احمد بك السداوى عن طريق البريد الالكترونى او الاتصال الهاتفى على رقم 01007685911 $ 01112342026 نشكركم على ثقتكم بنا ونرحب بكم فى كل وقت
يعلن مكتب الاوائل للتسويق العقارى والتشطيبات بتوفير كافة انواع الاراضى - الفيلات -الشقق جميع المساحات وجميع التشطيبات " كاش وتسهيلات العنوان /القاهره الجديده بنفسج عمارات "عماره 476 " المدير العام : أ / وائل اسماعيل $ أ/ عبدالرحمن اسماعيل ... للحجز والاستعلام يمكنكم الاتصال على الارقام التالية على مدار 24 ساعة نرحب باتصالاتكم : ت / 01221026323 $ 0111797591 $ 01091151819
تعلن محلات مجاويش بجميع فروعها بالمحافظات عن خدمهاتها فى صيانة المحمول وجميع مستلزماتها ادارة المهندس حسين هشهش وابراهيم ابو عوض 01148921311 / 01111500043
مكة فون للصيانة المحمول تطلق كلمتها حول اعطال اجهزة المحمول يوجد لدينا صيانة شاملة لجميع اجهزة المحمول كما يوجد لدينا سوفت وير . بأرخص الاسعار نتشرف بزيارتكم لنا العنوان : سعدة ابو خليل ادارة / المهندس محمد ابراهيم نصر ت/01113255105 ثقة لا تنتهى
انتبه !!! مع سمير صبرى تلاقى التنجيد العربى والافرنجى والاقمشه والاقطان والمفروشات والستائر كل ما عليك الاتصال على الارقام الاتيه01220534181 - 01118250585 سعدة ابو خليل النوافعة فاقوس شرقية اتصل تجد احدث الموديلات والمفروشات الحديثة
انتظروووووا قريبا جمع شمل عائله السداوى بواسطة احمد السداوى وهيثم السداوى واسلام السداوى قريبا على منتدانا

شاطر | 
 

 ___ ((قصص الأنبياء))___ الجزء الاول,

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mezo
عضو مميز
عضو مميز


عدد الرسائل : 364
احمد :
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: ___ ((قصص الأنبياء))___ الجزء الاول,   الأحد مارس 09, 2008 10:04 am

1) آدم عليه السلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(1)
خلق الله الأرض والجبال والبحار والأنهار والحيوان والطير والشمس والقمر والسماء والنجوم.
وخلق الله الملائكة، وكان خلق الأرض قبل خلق الإنسان..
"هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سموات وهو بكل شئ عليم..وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون"
أراد الله أن يخلق آدم ويجعله خليفة في الأرض ، ولما قال الأمر للملائكة قالوا أتجعل فيها من يفسدها فقال لهم الله سبحانه وتعالى إني أعلم ما لا تعلمون.
وخلق الله آدم من الطين وسواه وبعث فيه الحياة. وأراد الله لآدم أن يعرف ما لا يعرفه الملائكة ..فأوجد الله أنواع من الحيوان والطير والزروع وعرّف آدم على أسمائها وقال للملائكة أخبروني بأسماء هذه الأشياء فعجز الملائكة عن الإجابة وقالوا نحن لا نعرف إلا ما علمتنا ..فقال الله :يا آدم أخبرهم بأسماء هذه المخلوقات فأخبرهم آدم بما عجزوا هم عنه فتبين للملائكة فضل آدم والحكمة الإلهية من خلقه وهي إعمار الأرض أما الملائكة فهم ليسوا في حاجة إلى شئ مما في هذا الكون الأرضي فهم لا عمل لهم إلا عبادة الله فهم لا يأكلون ولا يشربون ولا يتناسلون.
"وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين..قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم..قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات والأرض وأعلم ما تبدون وما تكتمون"
(2)
أمر الله الملائكة أن يسجدوا لآدم ،فسجدوا سجود الطاعة والإحترام لأمر الله ولكن إبليس وكان من الجن لم يطع الأمر ،فقد كان مغروراً وكان يعتقد أنه أفضل مخلوقات الله.سأله الله تعالى :ما منعك أن تسجد لآدم قال إبليس :أنا أفضل منه أنا مخلوق من النار أما هو فمخلوق من الطين ،غضب الله على إبليس وطرده من الجنة وقال له :إن عليك اللعنة إلى يوم القيامة قال إبليس :يا رب إمهلني حياً إلى هذا اليوم وسأعمل على إيذاء آدم وذريته وغوايتهم وأقودهم إلى المعصية ومخالفة أوامرك وأبعدهم عن طاعتك.قال له الله سبحانه وتعالى :لن يطيعك عبادي المؤمنين ولا تأثير لك عليهم ،أما من يطيعك فهؤلاء لا إيمان في قلوبهم ومصيرهم في النار.
"قال يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي أستكبرت أم كنت من العالين..قال أن خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين..قال فاخرج منها إنك رجيم..وإن عليك لعنتي إلى يوم الدين..قال ربي فأنظرني إلى يوم يبعثون..قال فإنك من المنظرين..إلى يوم الوقت المعلوم..قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين..إلا عبادك منهم المخلصين..قال فالحق والحق أقول ..لأملأن جهنم منك وممن تبعك منهم أجمعين"
(3)
عاش آدم وحيداً حتى تفضل الله عليه وخلق له زوجة من جنسه تؤانسه ويسكن إليها وتسكن إليه..وأمر الله آدم أن يسكن في الجنة هو وزوجته حواء يأكلا من ثمارها ويشربا من أنهارها بدون تعب ولا عمل ،ونهى الله آدم وحواء أن يقربا شجرة عينها لهما ،ووجه الله نظر آدم إلى كيد إبليس وحذره من خيانته فهو قد طرده من الجنة بسبب آدم لذا فإبليس يكره آدم وحواء ولا يحب لهما الخير.
عزم إبليس أن ينتقم من آدم ويعمل على حرمانه من نعيم الجنة فذهب إلى آدم وقال له :هل أدلك على شجرة الخلد ومُلك لا يبلى وأشار إلى الشجرة التي نهاهما الله عن الإقتراب منها ولكنهما تذكرا تحذير الله لهما فابتعدا عن إبليس ،ولكنه لم ييأس وظل يحاول غوايتهما وحلف لهما إنه ما يريد إلا الخير لهما ..ولأنهما فطرا على الخير وأن لا أحد يحلف كذباً فصدقاه وأكلا من الشجرة المحرمة عليهما..وأحس آدم وحواء بفظاعة ما قاما به وندما على فعلتهما وطلبا من الله أن يغفر لهما فغفر الله لهما وأخبرهما أن زمن بقاؤهما في الجنة قد إنتهى ولابد من نزولهما إلى الأرض ليتسلما مهامهما الجديدة وهي إعمار الأرض وأمر إبليس بالنزول معهما وحذرهما من عداوته لهما ولأولادهما.
خرج آدم وحواء من الجنة ونزلا إلى الأرض وبدآ القيام بالعمل للبحث عن الطعام والشراب والمأوى وهكذا تغير مجرى الحياة..
"وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغداً حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين..فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين..فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم."
بدأ نظام الحياة في الأرض وكان أول أولاد آدم وحواء قابيل وأخته ثم في العام الذي يليه هابيل وأخته ثم بدأت حكاية الأخوان قابيل وهابيل...
.....................................................................................................
(2)نوح عليه السلام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(1)
عمرت الأرض بأبناء سيدنا آدم وكثر الناس وأصبحوا شعباً عظيماً يعبدون الله ولا يسجدون لسواه .
اشتهر من بينهم خمسة رجال طيبون ،عُرفوا بالصلاح والتقوى وطهارة القلب وكانت أسماؤهم :وَدّاً وسُوَعاً ويَغُوث ويَعُوق ونَسْراً ،أحب الناس هؤلاء الرجال الخمسة وكانوا يستمعون إليهم وإلى نصائحهم ويقتدون بهم وبأخلاقهم. ولما مات هؤلاء الرجال الخمسة حزن الناس عليهم حزناً شديداً وكانوا يتمنون أن يخلدوا في هذه الحياة ، وسوس إبليس للناس أن يصنعوا تماثيل لهم توضع في مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها وتسمى بأسمائهم ففعلوا.
وكان الناس يذهبون إلى الأماكن التي نصبت فيها هذه التماثيل أما سكان الجهات البعيدة فإنهم كانوا يتجهون إلى هذه الأماكن يقضون أياماً يتبركون بهذه التماثيل ويسألون الله في هذه الأماكن المقدسة أن يغفر لهم ، فلما مات هؤلاء الرُحّل وجاءت أجيال أخرى بالغوا في تعظيم هذه التماثيل واعتقدوا أن آباءهم وأجدادهم كانوا يتوسطون بهذه التماثيل بينهم وبين الله .
ولما شق على كبار السن السفر صنعوا تماثيل مثلها في بلادهم ، ثم نسي الناس أن هذه التماثيل للرجال الخمسة الطيبين وظنوها أصنام ، ثم اعتقدوا أنها آلهة ونسوا ربهم واتخذوا من دونه هذه التماثيل وعكفوا على عبادتها .
"قال نوح ربِ إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا..ومكروا مكراً كبارا..وقالوا لا تذرن وداً ولا سوعاً ولا يغوث ويعوق ونسرا..وقد أضلوا كثيراً ولا تزد الظالمين إلا ضلالا"
هؤلاء الناس أضلهم الشيطان وأغواهم ونسوا الله ولكن الله لاينسى عباده فاختار سبحانه لهدايتهم رجلاً نشأ بينهم كان فقيراً ولكنه كان نقياً طاهراً حفظه الله من شرور القوم وهو سيدنا نوح.
(2)
ذهب نوح إلى الطيبين من قومه وهم الفقراء يدعوهم سراً إلى عبادة الله وحده وترك الأصنام ،وأنذرهم أن من يعرض عن دعوته فإن الله سيعاقبه عقاباً شديداً ،فآمن به القليل منهم.
ثم ذهب نوح بعد ذلك إلى أشراف قومه وحاول دعوتهم إلى ترك عبادة الأصنام ولكن لم يطعه أحد وقالوا له :ما نراك إلا بشراً مثلنا ،لن نؤمن بك ولن نتبعك ،لست بأغنانا ولست ملكاً ذا شأن أو عظيماً ذا مكانة إنما أنت فقير وما تبعك إلا الذين هم أراذلنا ، فإن كنت ترجو من دعوتك هذه مالاً فخذ من أموالنا وارجع إلى عبادة آلهتنا وآلهتك.قال لهم نوح :لاأسألكم عليه أجراً إن أجري إلا على الله وما أريد لكم إلا الخير.. ولكنهم تركوه وذهبوا عنه.
"ولقد أرسلنا نوحاً إلى قومه إني لكم نذير مبين..أن لا تعبدوا إلا الله إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم..فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما نراك إلا بشراً مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين..قال يا قوم أرءيتم إن كنت على بينة من ربي وءاتني رحمة من عنده فعمّيت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون..ويا قوم لا أسألكم عليه مالاً إن أجري إلا على الله وما أنا بطارد الذين آمنوا إنهم ملاقوا ربهم ولكني أراكم قوماً تجهلون"
ولكن سيدنا نوح لم يتطرق اليأس إلى قلبه ،بل عزم عزماً أكيداً أن يعود إلى نصحهم وهدايتهم وحاول معهم مرات ومرات ولكنهم ازدادوا عناداً واستكباراً ،وأصروا على عبادة آلهتهم ثم غطوا وجوههم بملابسهم حتى لا يبصروه ووضعوا أصابعهم في آذانهم حتى لا يسمعوه.وقال أحدهم :يا نوح لقد جادلتنا فأكثرت جدالنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين .قال نوح عليه السلام :إنما يأتيكم به الله إن شاء وما أنتم بمعجزين .ثم انصرف عنهم في حزن وألم.
"قال ربي إني دعوت قومي ليلاً ونهاراً..فلم يزدهم دعائي إلا فرارا..وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في ءاذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا..ثم إني دعوتهم جهارا..ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارا..فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا"
(3)
وبينما هو في حزنه ويأسه إذ بالوحي ينزل عليه يطمئن نفسه ويستمع :لن يؤمن من قومك إلا من آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون.
فهدأ نفساً واتجه إلى ربه يدعوه .غضب الله عليهم وأمسك عنهم المطر فأصاب الأرض قحطاً وامتنع الزرع عن النمووضاقت بهم سبل العيش واتجهوا إلى آلهتهم يدعونها فلا تستجيب ،فاتجهوا إلى نوح عليه السلام فقال لهم :استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأمول وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً.ولكنهم عموا وصموا وتمادوا في ضلالهم.
يئس نوح من قومه فدعا عليهم وقال :رب لا تذر على الأرض للكافرين ديارا إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجراً كفارا.فاستجاب الله دعاءه ..
"وأوحى إلى نوح أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون..واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ولا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون..ويصنع الفلك وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه قال إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون..فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم"
(4)
أمر الله نوحاً أن يصنع سفينة كبيرة فقام هو ومن آمن معه بصنع السفينة وكان الكفار يمرون عليهم وهم يعملون في بناء السفينة فيستهزؤن بهم ولكن نوح عليه السلام كان صابراً على سخريتهم واستهزائهم ،وكانوا يقولون له :وأين الماء الذي تسير فيه سفينتك وكان يقول لهم سيكون ذلك قريباً.
أتم نوح سفينته وجاء الموعد المحدود فأمره الله أن يحمل فيها أهله ، إلا زوجه فقد كانت عاصية كافرة ،ويضع فيها من كل حيوان وطير وزواحف وحشرات وحبوب مختلفة زوجين اثنين ذكراً وأنثى ،وأن يأخذ معه كل من آمن به لأن الله سيغرق الأرض.
اطمأن نوح وهدأ وما هي إلا فترة حتى أظلمت السماء وهبت الرياح ونزل مطر غزير وتفجرت العيون من الأرض وعم الماء كل مكان فحمل السفينة ومن فيها وما فيها .رأى الكفار ذلك فأصابهم ذعر شديد وحاولوا اللجؤ إلى الجبال لتحميهم من الماء ولكن الماء أخذ يعلو ويعلو ويبتلع القوم الكافرين .
"حتى إذا جاء أمرنا وفار التنور قلنا احمل فيها من كل زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن ءامن وما ءامن معه إلا قليل ..وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها ومرساها أن ربي لغفور رحيم"
رأى نوح عليه السلام ابنه كنعان يصعد الجبل فقال له :يا بني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين ،فقال كنعان :سآوي إلى جبل يعصمني من الماء ،قال نوح :لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم.وابتلع الماء ابن نوح فدعا نوح ربه :رب إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين.فقال الله تعالى :يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألن ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين.فاستغفر نوح ربه واعتذر عما بدا منه من إلحاحه على الله أن ينجي ابنه .
سارت السفينة بين الأمواج وغرق العصاةولم ينج إلا الذين آمنوا ،ثم أمر الله السماء أن تكف عن المطر وأمر الأرض أن تبلع الماء فرست السفينة على جبل الجودي.
وأخيراً خرج المؤمنون وعاشوا في تلك البقعة من الأرض فعمروها ودبت فيها الحياة بعد هذا الطوفان العظيم .
وهكذا انقضت حياة نوح عليه السلام بعد أن عاش ألف سنة إلا خمسين عاماً في جهاد عنيف وصبر طويل.
.....................................................................................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
___ ((قصص الأنبياء))___ الجزء الاول,
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السداوى :: الاقسام الدينية :: التاريخ الاسلامى-
انتقل الى: